Wed January 16, 2019

منطقة عجمان الحرة تستعرض الفرص الاستثمارية بالإمارة ضمن مشاركتها في قمة الشراكة 2019 مومباي

منطقة عجمان الحرة تستعرض الفرص الاستثمارية بالإمارة ضمن مشاركتها في قمة الشراكة 2019 مومباي

 

شاركت منطقة عجمان الحرة في الدورة الخامسة والعشرين لقمة الشراكة 2019 التي استضافتها مدينة مومباي الهندية وذلك ضمن وفد الدولة، حيث استعرض مسؤولو المنطقة أمام المستثمرين الهنود ومختلف دول العالم الحوافز الكبيرة والتسهيلات التي تنتظرهم لدى تدشين أعمالهم في منطقة عجمان الحرة. 

 

يذكر أن قمة الشراكة هي فعالية سنوية هامة تهدف لتعزيز الحوار بين الهند وبقية العالم ومنصة لتضافر الجهود الإقليمية والدولية لتعزيز حركة التجارة والاستثمارات ومناقشة الفرص والتحديات المطروحة. وافتتح أشغال الفعالية السيد/ فنكهاي نايدو نائب الرئيس الهندي.

 

وشاركت دولة الإمارات العربية المتحدة في القمة بوفد رفيع برئاسة المهندس سلطان بن سعيد المنصوري وزير الاقتصاد، وضم الوفد كل من الدكتور أحمد عبد الرحمن البنا سفير الدولة لدى الهند، إلى جانب نخبة من مسؤولي الجهات الحكومية على الصعيدين الاتحادي والمحلي وكبار رجال الأعمال. وشاركت منطقة عجمان الحرة بوفد ترأسه كل من ماجد المُلا مدير المبيعات وعصام الغُص قائد فريق بقسم المبيعات. 

 

تمتلك منطقة عجمان الحرة علاقات قوية مع دولة الهند وذلك لأكثر من 30 عاماً، وتمثل الشركات الهندية ما نسبته 43% من إجمالي الشركات العاملة بالمنطقة الحرة، واختارت تلك الأعمال حرة عجمان مقراً لها وذلك للاستفادة من الامتيازات النوعية التي توفرها ومنها الأسعار التنافسية للخدمات كالكهرباء، والايجارات المناسبة، والأيدي العاملة بتكلفتها المعقولة، وسهولة الوصول للمطارات والمرافئ.

 

وقالت فاطمة سالم، مدير عام منطقة عجمان الحرة بالتكليف: " كانت قمة الشراكة 2019 فرصة استثنائية لاستعراض الفرص الاستثمارية الواعدة في إمارة عجمان أمام رجال الأعمال الباحثين عن فرص للتوسع بالمنطقة."

 

فيما عبّر ماجد المُلا مدير المبيعات بمنطقة عجمان الحرة عن سعادته بالمشاركة في الفعالية وأضاف: “حرصنا على عقد عدد من الاجتماعات مع مختلف الأطراف بهدف تسليط الضوء على التسهيلات الكبيرة والخدمات المتميزة التي تتميز بها المنطقة الحرة والتي تلائم رجال الأعمال ورواد الأعمال. وتميزت ردود أفعال المستثمرين بالإيجابية والتي تعكس اهتمامهم بما طرحناه عليهم، وستركز الخطوة القادمة على التواصل مع الجهات والأشخاص المهتمين بالاستثمار في الإمارة ومساعدتهم بشكل أكبر لتأسيس أعمالهم.